قصص افلام

قصة فيلم Prisoners

 أن تتحول لشيطان بسبب ملاك فيلم سجناء( Prisoners ) هو فيلم جريمة وإثارة من إخراج دينيس فيلنوف وتأليف أرون جوزكاوسكي. الفيلم من بطولة هيو جاكمان وجيك جيلنهال وبول دانو وفيولا ديفيس وماريا بيلو وترنس هوارد وميليسا ليو. عرض لأول مرة في مهرجان تيلورايد السينمائي 2013.

قصة الفيلم

تدور الاحداث حول كيلر دوفر وهو رجل أعمال ناجح وزوجته تختفي ابنتهما مع ابنة عائلة اخرى تربطهم علاقة صداقة وطيدة عائلة بيرش أثناء عيد الشكر ،يشعر دوفر بالذنب لعدم تمكنه من حماية ابنته ويقرر بأن يتولى الامر بنفسه يشك دوفر في رجل يدعى أليكس جونز وهو سائق عربة يعاني من إعاقة ذهنية .

يتعاون دوفر مع لوك ديفيس وهو شرطي متقاعد ويقرران اختطاف أليكس واحتجازه في قبو منزل دوفر .،ويحاول هو ولوك الحصول على اعتراف من أليكس بشأن اختطاف بناته، كان يمارس عليه التعذيب  لكن أليكس لم يعترف بأي شيء انطلق دوفر إلى صديقه وجاء به إلى المنزل القديم الذي يحتجز فيه أليكس ليطلعه على الأمر، وعندما شاهد بيرش آثار التعذيب على وجه أليكس أصابه الضيق وأخبر دوفر أن ما يفعله لا يصح، ولابد له أن يترك الأمر للشرطة ،إلا أن دوفر اقنع صديقه أن الشرطة لن تفعل شيء، وأنه إذا مضى ثلاثة أيام على اختفاء الفتاتين فلن يعودا مطلقاً. امتثل صديقه في النهاية إلى ما يفعله دوفر على مضض.

تستمر الأحداث ليكتشف المحقق لوكي أن هناك شخص مريب يشتري من المتجر ملابس للأطفال على الرغم من أنه ليس لديه أطفال، وبدأت الشكوك تتسرب إلى المحقق الذي راح يراقب هذا الشخص حتى حصل عليه، وعندما بحث في منزله وجد العديد من الحقائب المغلقة. قام بكسر الأقفال فإذا بها تحتوي على ثعابين كثيرة بالإضافة إلى ملابس أطفال عليها آثار دماء. وبعد القبض عليه وعرض صور هذه الملابس على الأزواج ليتعرفوا على ملابس الفتاتين، تم التأكد بالفعل من أنها ملابسهما. وأدركوا أنهما ماتتا. إلا أن دوج لم يستطع تقبل هذا الأمر، وشرع يبحث عن الفتاتين.

يقوم الشخص المتهم بقتل نفسه في مركز الشرطة، وفي ذلك الوقت تظهر ابنة بيرش، وعندما يتم سؤالها عن الفتاة الأخرى لم تعرف من هنا انطلق دوفر ليبحث عنها لدى والدة أليكس، وفي تلك اللحظة هددته والدة أليكس بأنها سوف تقتل ابنته، فإذا كان يريد أن يرى ابنته مرة أخرى فعليه أن يمتثل لأمره. وهو أن يلقي بنفسه داخل سرداب في ساحة منزلها هذا السرداب على عمق كبير جداً وبعد تهديده بالسلاح امتثل لأمرها، ورمى نفسه داخل هذا السرداب.

بعد أن اكتشف المحقق الحقيقة ذهب إلى منزل والدة أليكس ليجدها تحقن الطفلة الأخرى، وفي تلك اللحظة التي شعرت بوجوده واكتشاف أمرها أطلقت عليه النار وفعل المحقق كذلك، فماتت المرأة على الفور، وحمل الطفلة إلى المستشفى، ونعلم في النهاية أن أليكس المعاق لم يكن ابن هذه السيدة بل قد اختطفته هي وزوجها منذ زمن بعيد، فهما كانا يحاربان الله عن طريق خطف الأطفال وقتلهم. لينتهي الفيلم ومازال دوفر في السرداب ولا يعلم أحد عنه شيئاً.

مراجعة للفيلم

قصة الفيلم مقتعة يتناول موضوع العدالة والعنف ايضا بشكل عام والذي يبدأ مع الاطفال فالطفل المعرض للعنف يصبح عنيفا فيما بعد ويمارسه مع من حوله خاصة الضعيف فيصبح العنف متوارث جيل بعد جيل ،  النهاية المفتوحة التي تركها المخرج لخيال وعقلية كل مشاهد يتصور من خلالها ما قد يحدث لدوفر وما سوف تعاني منه الفتاتين بعد إنقاذهما وأصابتهما بصدمة نفسية، وحياة لوكي نفسها هل هناك أي تغيير فيها أم أنه سيظل على نفس النمط الروتيني دون أسرة أو ارتباط ، مما يشجع المشاهد على التفكير والنقاش مما يضيف عمقا إلى الفيلم ويجعله تجربة سينمائية مثيرة وقابلة للنقاش.

تصنيف الفيلم  جريمة مثير ومشوق ولا يصلح لجميع الفئات ، ايضا يتميز الفيلم بتصوير فني جميل وإخراج ممتاز يساعد في إيصال الجمالية المظلمة للقصة يتم استخدام الإضاءة والموسيقى بشكل ممتاز لتعزيز التوتر والأجواء العاطفية فهو يستحق المشاهدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى