قصص نجاح

قصة نجاح ملهمة (سليمان الراجحي )

 الملياردير رجل الأعمال السعودي سليمان الراجحي مئسس مصرف الراجحي حكاية رجل فقير بدأ من الصفر وأصبح مليارديرا ثم زاهدا قائلاً: “وصلت لمرحلة الصفر مرتين في حياتي، إلا أن وصولي هذه المرة كان بمحض إرادتي” ، “ادخل فرحة وفرج كربة وانتظر الجزاء من الكريم .”

 

الطفل الفقير

ولد سليمان بن عبد العزيز بن صالح الراجحي في تاريخ 30 نوفمبر 1928 في منطقة البكيرية، والبكيرية هي إحدى محافظات منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية، ونشأ الشيخ في البكيرية ضمن عائلة فقيرة، وقد كان ترتيبه الثالث بين أشقائه الأربعة، عمل في بداية حياته حمالاً وكناساً وطباخاً وقهوجياً وصرافاً،كان قد ترك مقاعد الدراسة في الصف الثاني الابتدائي وكان كثير التغيب عن المدرسة بسبب انجذابه الشديد للتجارة، يقول في أحد حواراته مع صحيفة «عكاظ» إنه في طفولته اشترى طائرة ورقية بقرش واحد كان لا يملك سواه في جيبه، وفككها ليتعرف على طريقة صنعها، ثم جمع سعف النخيل ليصنع منه الطائرات، ويبيعها بنصف قرش.

في سن الـ12 بدأ سليمان الراجحي جمع البلح لأصحاب مزارع النخيل، الذين كانوا يدفعون له ستة ريالات شهرياً لقاء ما يقوم به من عمل. ثم انتقل للعمل بوظائف بسيطة مختلفة ولم يكن يتردد في القيام بأي عمل مهما كان بسيطاً، الأمر الذي أكسبه خبرة واحتكاكاً مع الناس. كما عمل في البناء، واكتسب خبرة جيدة بالسوق وأساليب التعامل مع فئات المجتمع المختلفة ، يقول الراجحي «لم أكن أفطر، كنت حمّالاً لأغراض الناس، وأنتظر الثوب الوحيد حتى يجف لألبسه».

البداية

عندما بلغ  الـ15 كان يدّخر القرش على القرش – على حد قوله في أحد اللقاءات الصحافية – حتى تمكن من إنشاء دكان بسيط خاص به، يبيع فيه بعض السلع الاستهلاكية كالشاي والسكر والحلوى والكبريت، تمكن من خلال عمله في البقالة من جمع 1500 ريال، وهي ثروة كبيرة في ذلك الوقت، فحقق رغبة والديه في الزواج، رغم أن ذلك كلفه كل ما جمعه، ويقول الراجحي: «وُفقت بالزواج من أربع نساء ساعدنني في حملي الكبير».

بعد سنوات قرر سليمان الراجحي العمل مع شقيقه الأكبر (صالح) في مؤسسة صرف العملات، فكان يغير العملة في شوارع مكة للحجاج، ويحمل الطرود والأمانات على ظهره لإيصالها للمطار، فيقطع ما يزيد على 10 كيلومترات ليوفر أجرة الحمال والنقل، ولم يكتفِ بذلك فتاجَر في أوقات فراغه في الأقفال والأقمشة ومواد البناء لتحسين دخله.

مصرف الراجحي البداية

كان الشيخ يجوب العالم لظروف العمل واكتساب الخبرات، حيث عرف عن الشيخ شغفه بالتجارب الناجحة واكتساب الخبرات من مختلف البلدان وفي العديد من التخصصات. وخلال كل هذه الرحلات وأعمال الصرافة التي كان يقوم بها الشيخ تعامل مع مختلف المصارف العالمية، ولكن هذا التعامل كان مثير للقلق في أغلب الأحوال بسبب الخوف من الوقوع في المحظورات الشرعية، خاصة بعدما اكتشف في عام 1392هـ / 1972م دخول بعض الفوائد القليلة على حساباته مما أكد مخاوفه ودعاه لمضاعفة البحث والتفكير للوصول إلى مسلك ومفهوم جديد، ومنهج مبتكر يؤسس لعمل مصرفي إسلامي.

قام الشيخ بالبدء بلندن وتقدم إلى المسئولين في البنك المركزي البريطاني بطلب ترخيص لفتح مكتب خدمات استشارية، إلا أن الطلب قوبل بالرفض في البداية، ولكن بعدما قابلهم الشيخ شخصياً وأقنعهم بوجهة نظره تمت الموافقة وكان الافتتاح في عام 1402هـ / 1981م. وبعدها بدأ الشيخ في جولة عالمية من اجل التعريف بالمكتب وخدماته وفوائده.

مؤسسة الراجحي

تنامت ثروته واستثماراته. وفي عام 1987 أسس سليمان الراجحي مصرف الراجحي، برأسمال 15 مليار ريال، وتعددت فروعه لتصل إلى 500 فرع، كما يمتلك أكبر شبكة صرافات آلية في السعودية بعدد يزيد على 2750 صرافاً في جميع أرجاء المملكة، إلى جانب عدد كبير من الفروع المنتشرة في العالم. ودخل الراجحي العديد من المجالات التجارية الأخرى، فكان يمتلك شركة للورق والبلاستيك، فضلاً عن امتلاكه عدداً كبيراً من الأسهم في شركة الاستثمار الأسرية التي تنفذ العديد من المشروعات الزراعية والصناعية داخل المملكة، وخارجها كما في إفريقيا وأوروبا الشرقية.

بالإضافة إلى امتلاكه شركتي «الوطنية للصناعة» و«الوطنية للنقل»، وقد احتفظت شركة الراجحي بأصول أخرى تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار، بما في ذلك «الدواجن الوطنية» التي تعتبر من أكبر مزارع الدواجن في منطقة الخليج،

الملياردير الزاهد

الملياردير السعودي الراجحي :” كنت فقيرا…لدرجة انني عجزت عن الاشتراك في رحلة للمدرسة قيمة المشاركة فيها ريال سعودي واحد رغم بكائي الشديد لأسرتي التي لم تكن تملك الريال).. و قبل يوم واحد من الرحلة اجبت اجابة صحيحة فما كان من معلم الفصل  الا ان اعطاني ريالا مكافأة مع تصفيق الطلبة…. حينها لم افكر وذهبت مسرعا واشتركت في الرحلة وتحول بكائي الشديد..الى سعادة غامرة استمرت اشهرا.

يضيف كبرت وذهبت الايام وغادرت المدرسة الى الحياة … وفي الحياة وبعد سنوات من العمل وفضل الله ..عرفت العمل الخيري.. وتذكرت ذلك المدرس  الذي اعطاني الريال،وبدأت اسأل نفسي هل اعطاني ريال صدقة ام مكافأة فعلا..
يقول لم اصل الى اجابة ، لكنني قلت انه ايا كانت النية فقد حل لي مشكلة كبيرة وقتها ودون ان اشعر انا او غيري بشئ..هذا جعلني اعود الى المدرسة بحثا عن هذا المدرس  .. حتى عرفت طريقه…فخططت للقائه والتعرف على احواله.

التقيت هذا المدرس الفاضل. .. ووجدته بحال صعبة بلا عمل ويستعد للرحيل…فلم يكن الا ان قلت له بعد التعارف ياأستاذي الفاضل لك في ذمتي دين كبييير جدا منذ سنوات…. قال وبشدة لي دين على احد…. وهنا سألته هل تذكر طالبا اعطيته ريالا.. لانه اجاب كذا وكذا بعد تذكر وتأمل قال المدرس ضاحكا نعم…نعم…. وهل انت تبحث عني لترد لي ريالا… يقول الراجحي .. قلت له نعم…..وبعد نقاش اركبته السيارة معي وذهبنا و وقفنا امام فيلا جميلة ونزلنا ودخلنا فقلت له يا استاذي الفاضل هذا هو سداد دينك مع تلك السيارة وراتب تطلبه مدى الحياة .. ذهل المدرس ..لكن هذا كثييير جدا..لكن قلت له صدقني ان فرحتي بريالك وقتها اكبر بكثيييييير من فرحتك بالفيلا و السيارة .. ما زلت لا انسى تلك الفرحة.

حافظ ثالث أغنى رجل في العالم العربي، حسب تصنيف «فوربس»، على تواضعه وحبه للعمل كما كان يعتمد لبس ثوب أبيض عمره أكثر من 30 عاماً، لكي يذكر نفسه دائماً بأنه كان فقيراً، ولكي لا ينسى ماضيه وبداياته  اشتهر بحبه للأعمال الخيرية قام بالتبرع بثلثَي ثروته التي بلغت قيمتها سبعة مليارات دولار، كأوقاف خيرية، ووزع الثلث الباقي على أفراد عائلته، وأنشأ شركة أوقاف سليمان الراجحي القابضة، وقام بتوزيع الأرباح الناتجة من استثماراته المختلفة على المشروعات الخيرية التي تعنى بالفقراء والتعليم وبناء المساجد، كما قام ببناء جامعة سليمان الراجحي في مسقط رأسه بالبكيرية التي تركز على الصحة والصيرفة الإسلامية إلى جانب كليات أخرى.

سجلت موسوعة جنيس للأرقام القياسية أكبر وقف خيري على كوكب الارض هي أكبر مزرعة نخيل في العالم والتي يبلغ عدد النخيل فيها 200 ألف نخلة (مزرعة الراجحي بمنطقة القصيم).. هذي المزرعة كلها وقف لله تعالى يوزع إنتاجها على الجمعيات الخيرية وعلى الحرمين الشريفين للإفطار في شهر رمضان المبارك .

وفاته ووصيته

توفي الراجحي عام 2017، عن عمر 97 عاماً وقد كتب في وصيته أنه لا يريد أن يقام عزاء بعد موته بل التبرع بالأموال لجمعيات خيرية.

“ادخل فرحة وفرج كربة وانتظر الجزاء من الكريم .”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى