قصص اطفال

قصص أطفال قصيرة

مجموعة قصص قصيرة للاطفال وحكايات قبل النوم منوعة  ذات عبرة ودروس نعليمية ، فلنبدأ الحكايات .

قصة المزارع و البئر

اشترى مزارع مزرعة جديدة وأخذ يبحث عن مصدر مياه لمزرعته فاشترى بئراً من جاره،لكن الجار كان ماكرًا ففي اليوم التالي رفض السماح للمزارع بأخذ المياه من البئر.

وعند سؤاله عن السبب أجاب: “لقد بعتك البئر ولم أبعك الماء الذي به” ثم ابتعد،لم يعرف المزارع المذهول ماذا يفعل. لذلك ذهب إلى القاضي لكي يجد له حلا في مشكلته حيث أنه كان رجلا حكيما وذكيا،وعلى الفور أرسل القاضي للجار الذي باعه البئر وعندما حضر سأله “لماذا لم تسمح للرجل للمزارع بسحب المياه من البئر”.

قال الجار الماكر الشيء نفسه مرة أخرى “لقد بعته البئر وليس الماء. لذلك لا يمكنه أخذ المياه”،أجاب القاضي: “لا بأس بما أنك قد اعترفت ببيعك البئر للمزراع، فلا داعي لك في حفظ الماء في بئر ليس ملكك،قم بإزالة الماء أو استخدامه بالكامل على الفور. وإلا دفعناك أجرة استخدامك لبئر ليست لك”.

عندها تعلم الرجل الماكر الدرس وأيقن أنه قد يوقع نفسه في مأزق فاعتذر للمزارع و تعهد بترك البئر له.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا، وَالْمَكْرُ وَالْخِدَاعُ فِي النَّارِ»

و قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ”.

 

قصة الصديق وقت الضيق

كان رجل يسير مع أصدقائه قرب غابة فيها حيوانات مفترسة، فجأة ظهر لهم دب كبير،قال أحدهم :ابقوا معا، نحن نستطيع أن ننتصر عليه مجتمعين، لكن الأصدقاء ركضوا نحو شجرة عالية، تسلقوها، و تركوه وحيدا.

احتار الرجل، لم يعرف ماذا يفعل، ثم استلقى على الارض من غير حركة و كتم أنفاسه وصل إليه الدب، و أخذ يشمه، و ظنه ميت، ثم تركه، و عاد إلى الغابة .

نزل الأصدقاء عن الشجرة، و سألوا صديقهم : رأينا الدب يهمس في أذنك، فماذا قال لك؟

أجاب الرجل لقد قال لي : الصديق وقت الضيق.

قصة الكلب المسن والذئب

في مزرعة صغيرة عاش كلب وفي وهب حياته لخدمة صاحبه. فكان يحمي الأغنام من هجمات الذئاب ،ويحرس المزرعة من مداهمات اللصوص  وعندما طعن في السن، تراجع نشاطه وخرت قواه وأصبح يقضي وقته في النوم أكثر مما يقضيه في العمل .

فقرر المزارع التخلص منه ومن نفقات طعامه. فطن الكلب بنية المزارع ففر الى الغابة حتى يقضي فيها ما تبقى له من عمره هناك التقى بذئب فضولي لاحظ وجوده في الغابة منذ أيام فجاءه مستفسرا عن سبب تشرده فيها ،قص الكلب العجوز حكايته على الذئب الخبيث الذي تظاهر بالتضامن معه. فاقترح عليه خطة يعيده بها إلى العيش في المزرعة وافق الكلب الملهوف على الفور دون تفكير، وذلك لأن صحته لم تعد تسمح له بالتشرد.

 وفي الغد، بينما كان المزارع وزوجته وابنهما الرضيع في الحقل، قام الذئب باختطاف ولدهما والركض به نحو الغابة حتى توارى خلف الأشجار ،وعندها ظهر الكلب العجوز من مخبئه وأخذ يهرول متتبعا آثار الذئب وحسب الخطة، أعطى الذئب الطفل إلى الكلب الذي أخذه الى والديه متظاهرا بإنقاذه ،وهكذا استطاع الكلب أن يعود الى العيش في المزرعة بمساعدة الذئب.

وفي أحد الليالي، زار الذئب الكلب وطلب منه قائلا: تعلم يا صديقي أني ساعدتك حتى تعود لحياة الرفاهية في المزرعة وجاء الوقت كي ترد لي الجميل نعم نعم، جاء الوقت يا صديقي فأكمل الذئب كلامه قائلا: تعلم أن الشتاء على الأبواب وأن الطرائد تندر فيه، وأظنك لا ترضى أن يهْلَك صديقك من الجوع نعم نعم، هذا لا يرضيني يا صديقي.

ساعدني إذا حتى أفترس شاة كلما شعرت بالجوع وهكذا ترد لي الجميل

صدم الكلب العجوز من طلب الذئب، وقرر طلب المساعدة من القط والديك اللذان يعيشان في المزرعة حتى يتخلص من الذئب الخبيث ،وفي الليل عندما جاء الذئب لطلب الشاة، صعد القط على ظهر الكلب وصعد الديك على ظهر القط مشكلين عمودا، ثم أخذ كل واحد منهم يصيح على طريقته محدثين بذلك جلبة أرعبت الذئب،بالإضافة إلى ذلك لم تساعد العتمة الزائر الثقيل من التمييز بين الأصدقاء الثلاثة وظنهم وحشا بستة أعين يحرس المزرعة فهرب الذئب المذعور راكضا نحو الغابة ولم يعد لإزعاج الكلب العجوز بعد ليلته تلك.

قصة النملة الكريمة والنملة البخيلة

قالت الأم النملة لأبنائها هيا إلى الداخل يا أبنائي فإن المطر شديد في الخارج والهواء شديد البرودة،فصاح أحد الأولاد النجدة النجدة أكاد أغرق احذروا يا أبنائي حتى لا يجرفكم الماء وتشبثوا في الجدران بقوة ….اااه النجدة …

وقالت الأم يا إلهي لقد جرف الماء كل ما كان لدينا من الحبوب ولم يبقى لنا أي شيء،قالت النملة الصغيرة إنني جائعة يا أمي أين الطعام وقالت أختها أنا أيضًا جائعة أريد طعامًا فقالت الأم سأخرج لأبحث لكم عن طعام ،يا إلهي لا يمكنني العثورعلى أي طعام في هذا الجو سأعود إلى الجحر ثانية ،وعندما يهدأ المطر سوف اخرج من جديد للبحث إن شاء “الله” ورجعت الأم وسألها أحد صغارها هل أحضرتي الطعام يا أمي أين الطعام يا أمي ؟!

قالت الأم في نفسها أولادي جائعون وليس لدينا أي طعام ، ماذا أفعل يا ربي ماذا أفعل اها فكرة طيبة سأذهب إلى جارتنا فربما أجد لديها بعض الطعام لأولادي لازالت السماء تمطر أرجو أن لاأتسبب في مضايقتهم بحضوري في هذا الوقت ،ولكن ماذا أفعل والصغار ليس لديهم أي طعام وطرقت الباب على جارتها وكانت تكلم صغارها وتقول لهم هذه الحبوب سوف تكفينا لعدة أيام حتى يتوقف المطر وتشرق الشمس.

فتحت لها الجارة وسألتها هل أجد لديك بعض الحبوب ياجارتي العزيزة أولادي يبكون من الجوع وليس لدينا أي طعام ردت عليها ها أنتي تعليمن ياعزيزتي أن الشتاء والمطر منعنا من الخروج للبحث عن الحبوب والطعام وقد نفذ مالدينا من الحبوب حزنت الام النملة وقالت ماذا أفعل الآن !!! يارب ساعدني يارب وعندما رجعت فرح صغارها أمي جاءت أمي جاءت ولكن أين الطعام ياأمي ؟!!!

عذرا ياابنائي فإنني لن أتمكن من إحضار أي طعام أنا جائعة جدا يااأمي .. وأنا أيضا ياامي انا جائعة صبرا ياابنائي صبرا  قليل يتوقف المطر وتشرق الشمس سأبحث لكم عن الطعام الحمدلله الحمد لله لقد انقطع المطر وأشرقت الشمس من جديد الحمدلله هذه الحبوب سوف تكفينا لعدة أيام حتى نخزن المزيد من الحبوب بعد أن يتحسن الجو.

هيا هيا ياأبنائي لنحمل هذه الحبوب الى البيت هيا قال أحد الصغار لم أعد أقوى على السير فقالت لهم لقد أوشكنا على الانتهاء ياأبنائي وبعدما أكل الصغار قالت لهم  هيا ياأبنائي إلى النوم فقد تعبتم كثيرا ،أما الجارة البخيلة فقال لها أحد صغارها إنني جائعة ياأمي ردت عليها لم تعد أي حبوب ياصغيرتي سأذهب إلى جارتنا النملة الطيبة لأطلب منها بعضض الطعام فقالت لها ياجارتي العزيزة أولادي يبكون من الجوع وليس عندنا أي حبوب.

ردت النملة الكريمة الطيبة لاتحملي هما ياصديقتي سأقتسم مالدينا من طعام بيننا وبينك ،وسأحمل أنا وأبنائي الحبوب إلى صغارك حالا فصعقت النملة البخيلة من فعل الجارة الطيبة وقالت في خجل شديد أشكركم أشكركم جميعا فقد تعلمت منكم درسا في الكرم لن أنساه أبداً…

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى