قصص اطفالقصص قبل النوم

حكاية الارنب بيتر

ذات يوم كان يعيش اربعة ارانب هم : فلوبسى , موبسى , كوتن تايل و بيتر فى خندق رملى مع والدتهم اسفل شجرة الصنوبر الضخمة .

حكاية الارنب بيتر

و فى الصباح قالت لهم والدتهم يا اطفالى من الممكن لكم الذهاب الى الحقول او الانفاق و لكن لا تقتربوا مطلقا من مزرعة السيد ماكروجر حيث تعرض والدكم لحادث هناك و تم الامساك به. و الان انطلقوا و لا تفتعلوا مشاكل فانا ذاهبة للخارج .

بعد ذلك اخذت السيدة ارنبة مظلتها و سلتها و ذهب الى محل المخبوزات حيث اشترت الخبز البنى و خمس كعكات قرفة .

و بينما كان كل من فلوبسى و موبسى  و كوتن تايل ارانب صغيرة مطيعة يجمعون التوت الاسود فى الحقل كان الارنب بيتر المشاكس يبحث عن الطريق الى مزرعة السيد ماكروجر لكى يتسلل من اسفل بوابة الحديقة .

و هنالك بدأ باكل بعض الخس و الفاصوليا الفرنسية و قام باكل بعض الفجل و بعد ذلك شعر بيتر ببعض التعب فذهب ليبحث عن بعض البقدونس !!

و فجأة يشاهد السيد ماكروجر امامه ! حيث كان جالسا على قدميه يزرع بعض الكرنب و هنا يقفز اليد ماكروجر و يجرى وراء بيتر ملوحا بجرفاته قائلا ‘‘ توقف ايها اللص‘‘

و هنا ارتعد بيتر خوفا و هرع فى انحاء الحديقة حيث فقد حذائه فى حقل الكرنب و حذائه الاخر فى حقل البطاطس حيث نسى طريق العودة الى بوابة الحديقة .

و بفقده لحذائيه اعتقد بيتر انه سيصبح اسرع و لكن لسوء الحظ فقد وقع فى الفخ و تعلق و تعلقت ازرار معطفه الجديد بشبكة المصيدة .

و استسلم بيتر للامر الواقع و انفجر بالبكاء الشديد و سمعت بكاؤه بعض العصافير الصديقة و ذهبوا اليه و ظلوا يشجعونه على التخلص من الفخ و الفرار .

و اتى السيد ماكروجر بالمصيدة حيث نوى ان يحبس الارنب بيتر و لكن لاذ بيتر بالفرار فى الوقت المناسب تاركا معطفه الجديد خلفه .

و اندفع بيتر نحو مخزن المزرعة و قفز فى صفيحة كانت لتصبح مكانا مناسبا للاخباء لولا وجود ماء بها .

و كان السيد ماكروجر على يقين من وجود بيتر داخل المخزن مختبئا تحت اوانى الزهور و بدا بالبحث اسفلها واحدة تلو الاخرى .

الان يعطس بيتر و يراه السيد ماكروجر و يحاول الامساك به لكنه يقفز من النافذة مخلفا وراءه ثلاثة اوانى مكسورة و كانت النافذة صغيرة بالنسبة للسيد ماكروجر و كان متعبا من ملاحقة بيتر فعاد الى عمله دون ان يمسك به .

و جلس الارنب بيتر ليستريح و كان يلهث بانفاسه و مرتعدا من الخوف و مبللا من صفيحة الماء التى كان يختبئ بها و لم يكن ليه ادنى فكرة عن اى طريق سيسلك للخروج من المزرعة

و بعد فترة بدأ بالتجول بحرص شديد و ضل ينظر حوله و يتفحص المكان ثم يجد باب فى سور المزرعة و لكنه كان مغلقا و لم تكن هناك مساحة كافية لارنب سمين للتسلل من تحته .

و كان هناك فارا عجوز يدخل و يخرج عبر عتبة الباب الحجرية حاملا الفول و البازلاء لعائلته فى الغابة .و سال بيتر الفأر عن طريق الخروج من المزرعة و لكن فم الفأر كان ممتلا بالطعام فلم يستطع الاجابة عليه و اكتفى بهز راسه لبيتر الذى اجهش بالبكاء مجددا .

ثم حاول بيتر ان يجد طريق مباشر عبر المزرعة لكنه يصبح اكثر حيرة ليجد بحيرة حيث يقوم السيد ماكروجر بملئ صفائح الماء , و يجد الارنب بيتر قطا لونه ابيض يتفحص بعض الاسماء الصغيرة بهدوء شديد و كان ذيله فقط الذى يتحرك و لكن فضل بيتر عدم التحدث اليه بعدما سمع عن القطط من ابن عمه .

و عاد بيتر لمخزن المزرعة و سمع ضوضاء و اصوات غير مالوفة فاختبئ  تحت الشجيرات و لكن لم يحدث شئ فخرج و صعد على عربة يدوية و نظر بعينيه ليجد السيد ماكروجر يزرع البصل ولحسن حظه ان ظهر السيد كان ناحيته و خلفه البوابة ؟

و نزل بيتر من على العربة اليدوية بهدوء شديد و بدا بالجرى بكل طاقته و لمحه السيد ماكروجر و لكن بيتر لم يبالى و استمر بالجرى باقصى سرعته الى ان وصل الى البوابة و انزلق من اسفلها حيث اصبح بمامن خارج المزرعة بالغابة .

و قام السيد ماكروجر بتعليق معطف بيتر الصغير و حذائيه على خيال المأتة كفزاعة للطيور السوداء .

لم يتوقف الارنب بيتر عن الجرى ابدا و لم ينظر خلفه الى ان وصل الى منزله اسفل شجرة الصنوبر الضخمة .

و كان بيتر متعبا للغاية فقام بالاستلقاء على الرمال الناعمة و اغلق عينيه و كانت امه مشغولة بالطبيخ و كانت متعجبة حول معطف بيتر و حذائيه حيث كانا ثانى زوجين يضيعهما فى اسبوعين !!؟

و من المؤسف ان بيتر لم يكن فى حال جيد هذا المساء فوضعته امه فى فراشه و قدمت له شاى البابونج الدافئ ليحتسى منه بيتر وقت النوم

بينما تناول كل من موبسى و فلوبسى و كوتن تايل الخبز و اللبن و التوت الاسود على العشاء .

النهاية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق