قصص اطفالقصص قبل النومقصص قصيرةقصص نجاح

صانع الاحذية و الاقزام

بطل قصتنا هو صانع احذية اصبح فقيرا لدرجة انه لم يعد يمتلك الا قطعة من الجلد لا تكفى الا لصنع فردة حذاء واحد , و فى المساء بدا بقطع قطعة الجلد بحيث يستطيع فى الصباح ان يكمل تصنيع حذاء ,و لانه ذو قلب طيب استلقى على السرير ة دعا الله بان يحسن احواله و نام , و فى الصباح تفاجئ بالحذاء على طاولته جاهزا فاندهش بما راى و لم يعرف ماذا يقول و بعدها اخد الحذاء ليدقق فيه عن قرب فراى انه قد تمت حياكته بشكل دقيق جدا فاصبح شكله تحفة فنية . و بعدها اتى زبون و قد اعجبه الحذاء جدا فاشتراه و دفع فيه اكثر من المعتاد , و بهذا المبلغ كان بمقدور صانع الاحذية ان يشترى قطعة من الجلد كافية لصنع زوجين من الاحذية , و قام فى المساء بقطع قطعة الجلد لتصنيعهما بالصباح و لكنه يتفاجئ صباحا بانه لا حاجة للعمل فهناك على الطاولة زوجين من الاحذية جاهزين و بالطبع كان هناك زبائن لهما , و اشترى مجددا قطعة اكبر من الجلد تكفى لصنع عدد اكبر من الاحذية و ظل الوضع هكذا لفترة بحيث بنى صانع الاحذية سمعة طيبة بين الناس باحذيته الرائعة و اصبح رجلا غنيا .

و فى ليلة قبل اعياد الميلاد قال لزوجته ما رايك ان نظل مستيقظين و نجلس نراقب الطاولة لنرى من يقوم بتصنيع الاحذية و يساعدنا بهذه الدقة , فاعجبت زوجته بالفكرة فاشعلت شمعة و اختبؤا ليروا ماذا يحدث كل ليلة فى المساء ,و فى منتصف الليل اتى رجلين صغيرين بلا ملابس و جلسوا على الطاولة و اخذوا يعملون بجد و دقة كبيرة فى تصنيع الاحذية باصابعهم الصغيرة و لم يتوقفوا عن العمل الا عندما انتهوا من تصنيع الاحذية بكل دقة و مهارة و بعدها جروا سريعا .

و فى الصباح قالت زوجته بان هذين الرجلين الصغيرين جعلونا اغنياء و يجب ان نرد لهم الجميل حيث انهم كانوا بلا ملابس و حتما يشعرون بالبرد و لذلك سوف اقوم بتصنيع الملابس لهم فوافق الزوج بالفكرة و فى ليلة واحدة كانت هناك ملابس و احذية صنعت خصيصا لهؤلاء الاقزام و فى المساء وضع الزوجان الملابس و الهدايا على الطاولة و اختبؤا مجددا ليروا ما سيفعل الاقزام بها ,و فى المساء اتى الاقزام ليعملوا لكنهم لم يروا اى جلد ليقوموا بتصنيعه بل رأو الهدايا فاندهشوا بما رأو و لكنهم شعروا بالسعادة فارتدوا الملابس بسرعة و اخذوا يغنون و يرقصون طوال الليل و لكنهم لم يعودوا للعمل مجددا لدى صانع الاحذية منذ تلك الليلة و لكنه كان قد استقرت اوضاعه المادية جيدا .

انتظرونا مع قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق