قصص اطفالقصص قصيرة

قصة التاجر الأمين قصص اطفال هادفة للتعليم

قصص تعليمية للاطفال الصغار

قصة التاجر الأمين

استمتعوا بقراءة أجمل القصص والحكايات المفيدة والمسلية للاطفال الصغار، احداثها رائعة وجميلة ونهايتها فيها حكمة جميلة جدا للاطفال، اورع قصص أطفال نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكايات

يحكى أنه في احدى المدن، كان هناك تاجر عُرف بين الناس بصدقه وأمانته والتزامه بمساعدة الفقراء والمحتاجين، وكان هذا التاجر يتعامل في تجارته على ثلاثة مباديء هي التسامح والحب والامانة، وكانت تجارته في الأقمشة الحريرية الرائعة والمفروشات الأنيقه ذات الجودة العالية، ورغم تميز بضاعته الا انه كان يبيعها بأسعار رخيصة بهدف أن يسمح للجميع بشرائها من الفقراء والأغنياء، وبالفعل مع مرور الوقت اشتهر هذا التاجر من بين منافسيه في السوق وجلبت له تجارته أموالاً كثيرة ورزقاً واسعاً.

وذات يوم من الأيام كان التاجر الأمين يجلس في متجره، فدخل عليه رجل غريب ليُبدي اعجابه بجودة بضائع التاجر الأمين وأسعاره الرائعة، وأخبره بأنه يتمنى أن يشتري منه الكثير من البضائع ولكنه يمر بأزمة مالية ولا يملك المال في الوقت الحالي، ولأن التاجر الأمين طيب القلب فقرر مساعدة الغريب ووافق على أن يمنحه ما يريد من البضائع دون أموال وان يرد له الأموال في وقت لاحق، وبالفعل أخذ التاجر الغريب البضائع وذهب.

ومرت الأيام والشهور والتاجر الأمين في انتظار ذلك الرجل الذي اخذ منه البضائع ولم يعطيه أمواله، وفي يوم قرر التاجر الأمين أن يذهب للبحث عن التاجر الغريب لعله يعثر عليه، فظل يبحث كثيراً حتى لمح متجر كبير وفخم للغاية يبيع أقمشة تشبه ما يتاجر فيها وأمامه الكثير من الزبائن، فنظر التاجر الأمين داخل المتجر ليجد الرجل الغريب الذي احذ منه البضائع منذ أشهر، فاقترب منه ليتحدث اليه ويطلب منه اموال، ولكن الرجل الغريب انكره وأقسم بالله عدة مرات انه لم يسبق له وشاهد التاجر الأمين من قبل، وعندما صمم التاجر الأمين على ذلك فطلب الآخر رجاله وأمرهم بطرده خارج المتجر.

في هذه اللحظة شعر التاجر الأمين بالحزن وبدأ الندم يدخل قلبه على انه اعطى للغريب بضاعتة دون اي مال، فأخذ التاجر يفكر كيف يستطيع الحصول على ماله واثبات كذب هذا الرجل امام الجميع.

ذهب التاجر الى احدى الفنادق لينام فيها الليلة، فدخل غرفته وغاص في نوم عميق من شدة تعبه وارهاقه، وفي الصباح استيقظ مذعوراً على صوت قرع طبول عالي ومزعج، فخرج من غرفته مهرول ليستكشف ما يحدث، فأخبره أحد العاملين في الفندق ان قرع الطبول من طقوس الموت في هذه المدينة، فكلما مات شخص معين يتم قرع الطبول، وعدد الدقات تتوقف على هيبة ومكانة الميت، فاذا كان شخص عادي يتم القرع أربعة مرات، واذا كان أمير مثلاً يزاد قرع الطبول عن عشرين دقة.

وعندما سمع التاجر هذا الكلام خطرت بباله فكرة رائعة قد تقوده الى استرجاع ماله المنهوب، فذهب مسرعاً الى قارع الطبول وطلب منه أن يقرع الطبول ثلالثين مرة مقابل إعطاءه ليرة ذهبية، وبالفعل قام قارع الطبول بتنفيذ ذلك فتعجب أهل المدينة منه ووصل الأمر الى الأمير الذي غضب بشدة وأمر بإحضار قارع الطبول ليستفهم منه عما حدث، فقال قارع الطبول للأمير أن التاجر هو من طلب منه ذلك وأشار الى التاجر الأمين، فسأل الأمير التاجر، فقال له : ياسيدي في المدينة تقرع الطبول عشرين مرة عند موت الأمير أو الحاكم، فما بالك عندما تموت الأمان والصدق والضمير؟

وبدأ التاجر بقص حكايته الى الأمير وكيف تم النصب عليه وخداعه، فأعجب الأمير بكلام التاجر الأمين وأخلاقه وأمانته، فأمر بإحضار التاجر الكاذب واجباره على الاعتراف، وبالفعل خاف التاجر الغريب الكاذب من الأمير واعترف بأنه اخذ البضاعة ورد للتاجر الأمين جميع أمواله، بل ومنحه الأمير أيضاً مكافأة كبيرة تقديراً لصدقة وفعله للخير.

 

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق