قصص اطفال

قصة الصبي وشجرة التفاح

قصص اطفال الصبي وشجرة التفاح

الصبي وشجرة التفاح

 

منذ زمن بعيد ولي..كان هناك شجرة تفاح في غاية الضخامة.

كان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة يوميا.

وكان يتسلق اغصان هذه الشجرةويأكل من ثمارها…وبعدها يغفو قليلا لينام في ظلها.

كان يحب الشجرة وكانت تحب لعبه معها.

مر الزمن … وكبر هذا الطفل!

واصبح لا يلعب حول هذه الشجرة بعد ذالك!

!…في يوم من الايام…رجع هذا الصبي وكان حزينا.

فقالت له الشجرةتعال والعب معي .

فأجابهاالصبي . لم اعد صغيرا لالعب حول شجرة.

انا اريد بعض اللعب واحتاج بعض النقود لشرائها!!!

فأجابتة الشجرة, انا لا يوجد معي اي نقود .ولكن يمكنك ان تاخذ كل التفاح الذي لدي وتبيعة حتي يكون لديك المال.

الولد كان سعيد, فجمع جميع التفاح التي كان علي الشجرة وغادر وهوه سعيد.

لم يعد الولد ابدا بعد قطف التفاح!!!

الشجرة كانت حزينا!!

وفي يوم رجع الولد للشجرةولكنه لم يعد ولدا بل اصبح رجلا…

وكانت الشجرة في منتها السعادة لعودته,وقالت له تعال والعب معي.

رد عليها وقال .لم يعد لديقت للعب فلقد اصبحت مسؤل عن عائله…

واحتاج لبيت ليكون لهم مأوي…

هل يمكنك مساعدتي بهذا؟

الشجرة قالت, فانا ليس عندي لك بيت ولكن يمكنك ان تأخذ جميع افرعي لتبني لك بيت..

فأخذ الرجل جميع الافرع وغادر وهوه سعيد!

وكانت الشجرة سعيدة لرؤيته سعيد … ولكنة لم يعد اليها . واصبحت الشجره وحيده وحزينه مرة اخرى…

وفي يوم حار جدا… عاد الرجلمره اخري وكانت الشجرة في منتها السعادة…

فقالت الشجرة تعال والعب معي…

فقال لها الرجل انا في غايه التعب وقد بدأت في الكبر..واريد ان ابحر لاي مكان لارتاح.

فقال لها الرجل هل يمكنك اعطائي مركبا …

فأجابتة يمكنك اخذ جزعي لبناء مركبا.. وبعدها يمكنك انت تبحر بعيدا وتكون سعيدا…

!!!فقطع الرجل جزع الشجرة وصنع مركبا..فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويله جدا..

واخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويلة جدا.

ولكن الشجرة اجابت وقالت له.اسفه يابني الحبيب ولكن لم يعدعندي اي شئ لاعطية لك..

وقالت له لايوجد تفاح!!

قال لها,لا عليك لم يعد عني اي أسنان لاقضمها بها.

لم يعد عندي جذع لتتسلقه!!

فأجابها الرجل لقد اصبحت عجوز لذلك الان.

فأخبرته.انا فعلا لا يوجد لدي ما اعطيه لك.

كل مالدي الان هوه جذور ميته..اجابته وهي تبكي.

فأجابهاوقال لها, كل ما احتاجه الان هوه مكان لاستريح به.فأنا متعبكل هذه السنوات

فأجابته وقالت له,جيد جذور الشجرة العجوز هي انسب مكان لك للراحة..

تعال…تعال واجلس معي هنا واسترح..

فنزل الرجل اليها وكانت الشجرة سعيدة به والدموع تملأ ابتسامتها..

هل تعرف من هي هذه الشجرة؟

هذا انت والشجرة تكون والديك!!!

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق