قصص اطفالقصص قصيرة

قصة بياض الثلج والأقزام السبعة

قصص اطفال ممتعة ومسلية

قصة بياض الثلج والأقزام السبعة

استمتعوا بقراءة أجمل القصص والحكايات المفيدة والمسلية للاطفال الصغار، احداثها رائعة وجميلة ونهايتها فيها حكمة جميلة جدا للاطفال، اورع قصص أطفال نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكايات

 

كان يامكان في قديم الزمان كانت هناك في أحدى البلاد ملكة جميلة الهيئة والثياب، وذات يوم أثناء قيامها بهوايتها المفضله وتطريزها لبعض القطع، شكت الإبرة إصبعها، فنزفت بضع قطرات من الدم على القماش الأبيض التي كانت تطرزه، فأذهلت بجمال اللون الأبيض وهو يتخلله الدم الأحمر، فقالت بين نفسها وهي تنظر الى السماء: ياليتني أُرزق بمولدة بيضاء كلون الثلج وذات خدود حمراء كالدم وشعر أسود كسواد الليل، وبعد مرور أيام وشهور أعلنت المدينة عن ولادة الملكة لطفلة تم تسميتها بياض الثلج، وبعد سنوات قليلة توفت الملكة وتركت بياض الثلج مع أبيها وحدها.

تزوج الملكة من أمرأة أخرى كانت شديدة الإجاب بجمالها كثرة الغيرة من غيرها، كانت هذه الملكة الجديدة تمتلك مرآة سحرية تتحدث إليها، فكانت الملكة تستيقظ كل صباح وتسأل المرآة السحرية المُعلقة على الجدار: من هي أجمل سيدات المدينة؟

فتجيب المرآة: أنتي أيتها الملكة أجملهن ولكن بياض الثلج أجمل فتنة.
اشتد غرور الملكة وغضبها فطلبت ذات يوم من الصياد الخاص بها أن يستدرج بياض الثلج الى الغابة ليقتلها وتتخلص الملكة من جمالها الذي ينافسها، وعندما ذهب الصياد لإتمام مهمته توسلت إليه بياض الثلج في رجاء وبكاء شديدين أن يتركها تذهب لحال سبيلها ولن يعلم أحد عنها أي شيء بعد ذلك، فتركها الصياد تذهب حيث تشاء في الغابة كثيفة الإشجار والمليئة بالحيوانات المتوحشة.
وأثناء سير بياض الثلج في الغابة بحثاً عن من يأويها وجدت كوخاً صغيراً يسكنه سبعة أقزام ، حكت لهم قصتها وطلبت منهم أن تبقى معهم مقابل أن تنظف لهم الكوخ وتطهي لهم الطعام يومياً.

وفي اليوم التالي استيقظت الملكة وهي فرحة بجمالها الذي لم يعد ينفاسها فيه أحد، فوقفت أمام المرآة وقالت لها : من هي أجمل سيدات المدينة؟
أجابتها المرآة: أنتي ايتها الملكة أجملهن ولكن بياض الثلج أجمل فتنة.
ذُهلت الملكة من رد المرآة وقالت لها : أنتي تكذبين، فبياض الثلج قد ماتت.
فقالت المرآة: أنا لا أكذب، أقسم أن بياض الثلج لاتزال حية وأنا آرها تعيش الآن في بيت صغير أعلى تلة تبعدنا بكثير.

أرسلت الملكة أكثر من مرة خدمها لقتل بياض الثلج ولكن الأقزام السبعة كانوا ينقذونها في كل مرة.
وذات مرة تخبت الساحرة الشريرة في ثوب أمرأة عجوز وأعطت لبياض الثلج تفاحة مسمومه دون أن يراها الأقزام السبعة، فأكلتها بياض الثلج لتسقط بعدها فاقده للوعي، فحزن الأقزام عليها وظنوا أنها ماتت ووضعوها في تابوت زجاجي كبير، وكانوا يتناوبون حراستها يومياً.

وفي يوم من الأيام خرج ابن أحد الملوك للصيد بالغابة فجد كوخ الأقزام ولفت انتباهه التابوت الزجاجي، فاقترب منه ليرى مابداخله لتسحره بياض الثلج المُلقاه داخل التابوت بجمالها الفاتن الذي جعله يقع أسيراً لحبها، فذهب الى الأقزام وتوسل إليهم بكل الطرق أن يأخذ معه تلك الفتاة الجميلة، فأشفقوا عليه وسمحوا له بأخذ التابوت.
وأثناء اصطحاب الأمير للتابوت هو وحراسه تعثروا بجذور إحدى الأشجار فأهتز التابوت بشدة لتخرج قطعة التفاح المسمومة من فم بياض الثلج، فاستيقظت من غفوتها وفتحت عينها وبسرعة رفعت غطاء التابوت وهي تصرخ في خوف: أين أنا ؟ .
غمرت الفرحة الجميع خاصة الأمير الذي رأى محبوبته حية، ثم أخرجها من التابوت وحكى لها كل ماحدث وطلب منها الزواج ، فوافقت بياض الثلج وأقام الأمير حفل زفاف ضخم دعا فيه كل من في المدينة وكان من بينهم زوجة أبيها الشريرة، التي تفاجأت أثناء الحفل بأن العروس هي بياض الثلج التي حاولت قتلها كثيراً، أصابتها الصدمة بنوبة قلبية جعلها عاجزة عن الحركة حتى ماتت بعد أيام قصيرة، وعاشت بياض الثلج في سعادة غامرة هي وزوجها الأمير وأبيها الملك في قصرهم الكبير.

 

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق