قصص نجاح

قصة كفاح فوق الخيال (ليزا نيكولز) قصه محفزه

قصص نجاح قصة كفاح فوق الخيال (ليزا نيكولز)

قصة كفاح فوق الخيال (ليزا نيكولز)

أعيش علي المساعدات التي تقدمها الحكومه ونفذا مني المال,وكان عليان ان أشتري حفاضات لابني جيلاني ولم يكن لدي سوي 11,24 دولارا في البنك واتذكر انني كنت الف ابني بمنشفة لمدة يومين!

اتعلم لقد قال احدهم,انني اذرف الدموع دائما عندما احكي هذه القصه, قالي لي احدهم:اتقومين بأختلاق هذه الدموع لانك رويتي هذه القصة مرات كثيرا’’ لا, انا ام !

كل مره احكي فيها هذه القصه, اشعر بنفس المشاعر.اتذكر في اليوم الثاني ,كنت اضع يدي علي معده ابني جيلاني وقلت: لا تقلق ياصغيري,ماما لن تكون مفلسه او محطمه ابدا بعد اليوم. وما تغير بنسبا ليفي ذالك اليوم هوه انني كنت علي استعداد. ولا اعلم اذا كانما سأقوله يبدو جنونيا.

كنت علي استعداد! للقضاء تماما علي شخصيتي السابقه بأي شكل من الاشكل .بحيث تولد المرأ التي اصبحت عليها السبب في ان العديد من الناس لن يصبحو ما يريدون!

هوه لانهم مرتبطون للغايه بما كانو عليه,وتسمع ذالك طول الوقت عندما يقول الناس:لطالما كنت علي هذا الحال دوما حسنا,اذا كان هذا يناسبك, فاستمر في القيام في ذالك.

كنت اعلم ان الوضع لم يعد مناسب لي بعد الان! لقد وصلت لاسؤ حلاتي,, لذا كنت علي استعداد للتخلي عن كل شئ وكل شخص. هناك سبب اخر لعدم وصول الناس الي اهدافهم !

هوه لان الباب مصنوع لك لتعبر وحدك من خلاله. انت تحاول العبور بالجميع, لانك تحاول ان تكون المنقذ. بينما عليك انقاذ نفسك اولا . انا أكثر قيمه لعائلتي ومجتمعي. لانني كنت استعداد للتخلي عنهم جينها.

اتجاوز الباب بمفردي , اعلم وأتعلم بنفسي. أؤهل نفسي ثم أعود مره اخري لأحقق ما اريد.انا أكثر قيمه بنسبه لهم الان لكن كان علي ان  امر بفتره زمنيه قدرها عشر سنوات من الاحكام  المسبقة.انت تتريكيننا لتتسكعي مع البيض طول الوقت.

وتقومي بالذهاب الي هذه الدول المجنونه. كان علي ان اكون مستعده للسماح لقناعتي بالتسبب في الازعاج لي . نريد ان ننضج ولكننا كذالك نريد ان نبقي محبوبين من قبل المجتمع. كنت علي استعداد لان اكون منقذة لنفسي واجازف بعدم رضاهم عني.معظمنا ليس هكذا!

والفسيبوك مثال علي رغبتنا في ان ننال اعجاب الجميع.حسنا لقد استيقظت واعجبت بنفسي اليوم,,لذا فأعجابك بي شئ أضافي, وظيفتي هي ان اعجب بنفسي أولا ..كنت علي استعداد ان اقول كل يوم: ليزا ’ هل انتي معجبه بنفسك؟

’’ ليزا ’’ هل انتي فخوره بنفسك؟ كل يوم قبل ان اتواصل مع شخص اخر . وهذا شعور موحش بالمناسبه!

لماذا لا يفعل معظم الناس هذا؟ لان الامر مخيف ويعطي احساس بالوحده.اذا ماذا فعلت؟

كنت علي استعداد! للعثور علي اشخاص لديهم ما لم يكون لدي كانو يعيشون حياه لم اكن اعشها.وقد امنو بما لم اكن اعرفه, وكنت علي استعداد ان اكون تلميذتهم ,استيقظت كل صباح واكلت قطعه من ’’ كعكه التواضع’’..

اتري عندما تصل الي هذا المستوي,حتي انا قبل 10 سنوات قد تتعثر في قراءة رسائلك الجميلة.أتري كلما سمعت الناس يقرأون سيراتي الذاتيه. قبل ان اجلس معك كانت تقرأ  سيرتي الذاتيه. كنت في الخلف اقول نعم, نعم .لانني لا اريد أبدا ان افكر انني قد وصلت الي الهدف.

هذه السيره قديمه,يجب ان تكون مهتما بمستقبلي. من سأصبح عليه في سنه 2020,نتعثر في قرأه سيرتنا الذاتيه نتعر في قراءه وضعنا ومواقفنا,لن اسمح لهذا ابدا بان يمنعني عن الذهاب والجلوس عند حاشيه ثوب احدهم والقول’’ماذا تعرف عن الثروه؟ لان هناك 3 اشكال من المال: نتعلم كيفيه كسبها, نتعلم كيفيه الحفاظ عليها, وكيفيه جعلها تنمو..

حسنا لقد تعلمت كيفيه كسبها, لان اغنيتي المفضه ’’انا مثابره ياحبيبي’’ لا يهم اين كنت ولاكن اين اذهب’’وهكذا غنيت تلك الاغنيه, كنت اغني هذه الاغنيه اثناء العمل في خزانه ملابسي,التي مثلت مكتبي كنت اعمل في خزانه لم تتسع حتي للدخول والخروج منها  او المش والالتفاف فيها ورف الملابس الرف الذي تضع عليه الشماعات استخدمها للامساك بالملفات التي من طراز مانيلا.

عملت في الخزانه لمده 4 سنوات,كنت اغني هذه الاغنيه, عرفت ذالك , عرفت كيفيه كسب المال . لم اكن اعرف كيفيه الحفاظ علي المال,لانه لم يكن احد يمتلك المال في عائلتي, لذالك الحفاظ علي المال كانت مشكله بنسبه الي, مضاعفه المال لم يكن مشكله.

لذالك ذهبت الي الاشخاص الذين كانو يعرفون كيف يكسبون المال ويحافظون عليه ويضاعفونه,اتري انا اجني الكثير من المال لانني اخدم الكثير من الناس نجاحك مرتبط بالخدمات التي تقدمها, الاشخاص الذين يجنوه المال, اذا كل ما يشغلهم جني المال فقط, فذالك سيكون انتصار قصير الاجل.

قتلت غروري كل يوم. قتلت الجزاء المغرور داخلي كل يوم, لان لدي غرور كبير, وكان لدي تعطش للتعلم وتعلمت,ذهبت الي نفس التدريب 42 مره, لكن النجاح قريب, نحن فقط لا نستطيع امساكه, كنت الشخص الواحيد من اصل افريقي في هذا المؤتمر , كنت واحده من أمرأتين في هذا المؤتمر.

ثانيا نظرت في كل السلوكيات السامه في حياتي كلها, انت تحاول الحمايه ولاثبات والاختباء والدفاع, الان اختار ما اكون,كل يوم انظر الي المرأه واقول ثلاث جمل, واعطيت لكل جمله سبع نهيات مختلفه , وفي بعض الاحيان كنت ابكي كثيرالدرجه انني لم استطيع ان افهم نفسي .

لانه في النهايه كان من الصعب جدا ان نقول الجمله, كل يوم كنت انظر الي المرأه : واقول ليزا انا فخوره بك ووجد7 اشياء مختلفه لتحتفل بها ليزا لاننا نحتفل قليل جدا.

العالم ينظر اليك وسيتبع خطاك في كيفيه معاملتك لنفسك,لذالك كما تعامل نفسك فان العالم يعاملك…

والجمله الثانيه كنت اقول : ليزاانا اسامحك علي ! لانه لدي ابنمن رجل هوه مسجون الان, وهذا اكبر كابوس لي

والجمله الاخيرا: اعدك بهذا, لاننا نعتقد الالتزامات اكبر مع الاخرين, لذالك بدأت كل يوم بالاحتفال بليزا  ومسامحه ليزا  والتعهد لها, وبعد ذالك كنت علي استعداد لأستثمار الاموال في نفسي…

اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع قصص وحكايات كل يوم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق