قصص اطفالقصص قصيرة

قصة هادفة ومفيدة للأطفال

قصص اطفال لتعليمهم وتوجيههم

قصص اطفال لتعليمهم وتوجيههم

 

استمتعوا بقراءة أجمل القصص والحكايات المفيدة والمسلية للاطفال الصغار، احداثها رائعة وجميلة ونهايتها فيها حكمة جميلة جدا للاطفال، اورع قصص أطفال  نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكايات

طلع صباح ذلك اليوم، والهواء يحمل بين ذرَّاته الطاقةَ والحيويةَ، قام خالد أمين كعادته مبكرًا بعد أن سمِعَ الأذان يُجلجِل في الحي الذي يسكن فيه، فصلَّى الفجرَ مع والده في المسجد، ثم خرجا معًا ليجدا يومًا جديدًا بانتظارهما؛ العصافير تُزقزق فوق الأغصان بصوتها الجميل، والورود على شرفات المنازل وجانب الطرقات، تُزيِّن المكان بألوانها الجذَّابة.

رجع خالدٌ من جامع الحي مُمسِكًا بيد أبيه، وجسمه مُفعَمٌ بالنشاط والحيوية، نظر خالد نحو أبيه فسأله:

• لماذا أشعر بالنشاط والحيوية بعد صلاة الفجر يا أبي على خلاف بقية الأوقات؟

ردَّ الأب مبتسمًا:

• لأن الله يا ولدي يُجازي مَنْ يستيقظ مبكرًا من أجل صلاة الفجر في المسجد بأن يهبه القوَّة والنشاط والبركة في يومه، فالذي لا يُصلِّي الفجر في وقتها، ويُفضِّل النوم حتى تطلُع الشمس، فهو محرومٌ من مثل هذه النِّعَم.

نظر خالدٌ نحو أبيه وعليه علامات الفرح والرضى، ثم قال:

• إذًا فالله يحبُّنا يا أبي، لهذا يُجازينا، أليس كذلك؟

مسح الوالد على رأس ولده مجيبًا:

• نعم يا ولدي، وحتى إن الله يُجازي مَنْ يذهب إلى الجامع للصلاة مع كل خطوة يخطوها حسنة.

وصل خالد مع والده الى المنزل، وبدأ يتجهَّز للذَّهاب إلى المدرسة التي تبعُد ربع ساعة عن منزلهم، نادى والدته فأتَتْه مُسرعةً حتى تقوم بتجهيزه للذَّهاب إلى المدرسة دون أن يتأخَّرَ، وبعد أن أكل خالد وجبة الإفطار مع عائلته بدأ الوالد يتكلَّم:

هناك أُناسٌ نيَّاتهم سيئة يا ولدي، وهم في كل مكان؛ لذا عندما تنتهي من المدرسة إيَّاك أن تُغادِرها قبل أن آتيك يا خالد، هل فهمت؟

أجابه خالد أي نعم.

ذهب خالد إلى المدرسة، وكان معلم الحصة الأخيرة ذلك اليوم مريضًا، فخرج الطلاب وخرج خالد مع صديقه مُراد نحو ساحة المدرسة، نظر مُراد نحو خالد، فخطرت على باله فكرة، فقال:

• ما زال الوقت مبكرًا يا خالد، لماذا لا نمشي قليلًا نحو السوق، فهناك أشياء جميلة.

رفض خالد الفكرة؛ لأن والده أمره ألَّا يُغادر المدرسة قبل مجيئه؛ لكن مُراد أصرَّ قائلًا:

• صدِّقني لن نتأخَّر أكثر من عشر دقائق يا صديقي، فقط سنذهب لشراء بعض الحلوى ونرجع قبل مجيء والدك، ولن يعرف بهذا.

فكَّر خالدٌ قليلًا، ثم قال:

• لكن تعدني أننا لن نتأخَّر.

مراد:

• أعِدُكَ بهذا، دَعْنا نذهب.

ذهبا نحو السوق تاركين المدرسة خلفَهم، فاشتريا بعض الحلوى، وفجأة بين زحمة السوق ضاع خالد، ولم يرَ لصديقه مُراد أي أثر، وهو لا يعرف طريق المنزل من السوق، ولم يستطع العودة إلى المدرسة أيضًا، بدأ خالد يبكي؛ لأنه فقد طريقه، وفَقَدَ صديقَه أيضًا.

بقي يتخبَّط هنا وهناك حتى رأى طريقًا مشابهةً للطريق التي أتى منها إلى السوق، فبدأ يجري نحو تلك الطريق لعلَّه يجد المدرسة، وهو لا يعلم أن تلك الطريق تُؤدِّي إلى حي يسكن فيه الكثير من الأشرار، سلك تلك الطريق باكيًا يستنجد بأبيه وهو يُنادي: أبي! يا أبي.

رآه رجلٌ شريرٌ فعَرَفَ أنه تائه في الطريق، فاعترض طريقه قاصدًا إيذائه، فصرخ خالدٌ باكيًا حتى سمِعَه أحد رجال الشرطة الموجودين في ذلك الحي، فأتاه مسرعًا، فلمَّا رأى ذلك الرجلُ الشريرُ مجيءَ الشُّرطي ولَّى هاربًا.

أمسك الشرطي بيد خالد، ثم سأله عن اسمه، فأجابه أنه خالد، فسأله بعد ذلك:

• لماذا أتيتَ وحدَكَ يا خالد، أما كان يجب أن تكون مع والدك؟

ارتفع صوت خالد بالبكاء؛ لأن والده حذَّرَه من مغادرة المدرسة قبل أن يأتيه؛ فهو يخاف من عقاب والده على فعلته.

اتصل الشرطي بوالد خالد ليُخبره بمكان ابنه، ثم عاد نحو خالد، فقال:

• انظر يا خالد! احذر أن تذهب أي مكان غريب دون أن تستأذن من والديك أو أن تصحب أحدهم معك، هل فهمت؟

بعد دقائق وصل أبو خالد بعد أن بحث عنه في كل مكان وقد بدَتْ عليه علاماتُ الخوف على ولده.

احتضن ابنه بحرارة متسائلًا:

• أين كنتَ كل هذا الوقت يا ولدي؟ ألم أخبرْكَ ألَّا تُغادر المدرسة قبل مجيئي؟

ردَّ خالدٌ مُتأسِّفًا:

• سامحني يا أبي، لم أُطِعْكَ فيما طلبْتَه منِّي؛ لهذا حصل ما حصل، سامحني، وأعِدُكَ أنني لن أُكرِّر هذا الخطأ مرةً أخرى، وسأقوم بما تطلبه مني دائمًا.

نظر الأب نحو ولده، فربَّتَ على كتفه، ثم قال:

• الوالدان لا يأمرانك بشيءٍ إلَّا من أجل مصلحتك يا ولدي، ومن أجل سلامتك؛ لهذا لا بُدَّ أن تستمع إلى ما يقولانه لكَ، وإلَّا ستقع في مثل هذه المشاكل دائمًا.

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق