قصص اطفالقصص قبل النومقصص قصيرة

قصص اطفال قصيرة ” الغراب والجراده”

قصص اطفال قبل النوم جميله جدا

مرحبا أصدقائي هنشوف النهارده قصه الغراب والجراده قصه جميله جدا وممته حصريا على موقعنا قصص وحكايات كل يوم

 

كانت الجرادة الصغيرة تظن أنها تستطيع أن تسبح كالضفدعة ، لذالك قفزت إلى الوادي ، ولحسن حظها أنها سقطت على ورقة جافة عائمة فوق ماء النهر.رأى ذلك غراب أسود جائع كان يقف فوق غصن شجرة ينظر إلى الوادي ،  فقال : سألتهمها فى الحال.. کانت الورقة تسیر فوق سطح الماء کالقارب، وعلیها الجرادة الصغیرة، التي راحت تنظر یمینا و یسارا باحثة عن مخرج لها .. انقض الغراب على الجرادة وامسکها بمنقاره و طار بها عالیا، فسالته الجرادة وهي ترتجف من الخوف : ماذا ستفعل بي؟ قال الغراب : سأكلك .. قالت الجرادة الصغيرة : أرجوك قبل أن تاكلني أن تفعل في معروفا ، أريد أن أرى أمي قبل أن أموت .

قال الغراب : یجب ان تعلم اني لا اشفق علی الحشرات، ومع ذلك فسأسمح لك برؤية أمك للحظات فقط .. طار الغراب بالجرادة الصغيرة نحو الحقل ، فرأى لجرادة الأم تقفز باحثة عن ابنتها هنا وهناك ..اقترب الغراب منها ، ووضع ابنتها أمامها ، ففرحت الجرادة عندما رأت ابنتها أمامها ، فأخذتها ومضت بها نحو البيت .. قال لها الغراب في غضب: قفي، اإلى أين تأخذينها؟ انها لي ، قالت الجرادة: هذه ابنتي وهي لي انا. قال الغراب: بل هي لي انا، فانا الذي اصطدتها.

لما علا صياحهما، استيقظ الثعلب من نومه في ظل الشجرة، وهتف بهما ! ماهذه الضوضاء؟ اذهبا وتشاجرا بعيدا.. قالت الجرادة : أيها الثعلب الصديق، ليتك تحل لنا هذه المشكلة ، فهذا الغراب يدعى أن ابنتي ملك له ..قال الثعلب وهو یتشاءب : وكيف ذلك قال الغراب : نعم، هذه الجرادة ملك لي، فانا وجدتها في النهر. فوثب الثعلب على الغراب وامسكه في يديه، قال الثعلب : وأنت أيها الغراب ملك لي، لأني وجدتك هنا في الحفل، وضغط عليه بأظفاره وقال : أما زلت تريد الجرادة؟ قال الغراب : لا، لا أريد شيئا .. أريد فقط أن أعود الی الشجرة .. أطلق الثعلب سراح الغراب فطار مُسرعا نحو الشجرة ، وعادت الجرادة وابنتها إلى بيتهما.

اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق