قصص اطفالقصص قبل النوم

قصص اطفال مثيرة قبل النوم

قصص للاطفال جميع الاعمار

قصة صانع الاحذية و الاقزام

 

استمتعوا بقراءة أجمل القصص والحكايات المفيدة والمسلية للاطفال الصغار، احداثها رائعة وجميلة ونهايتها فيها حكمة جميلة جدا للاطفال، اورع قصص أطفال قصيرة قبل النوم نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكاياتكل يوم. 

بطل قصتنا هو صانع احذية اصبح فقيرا لدرجة انه لم يعد يمتلك الا قطعة من الجلد لا تكفى الا لصنع فردة حذاء واحد , و فى المساء بدا بقطع قطعة الجلد بحيث يستطيع فى الصباح ان يكمل تصنيع حذاء ,و لانه ذو قلب طيب استلقى على السرير ة دعا الله بان يحسن احواله و نام , و فى الصباح تفاجئ بالحذاء على طاولته جاهزا فاندهش بما راى و لم يعرف ماذا يقول و بعدها اخد الحذاء ليدقق فيه عن قرب فراى انه قد تمت حياكته بشكل دقيق جدا فاصبح شكله تحفة فنية . و بعدها اتى زبون و قد اعجبه الحذاء جدا فاشتراه و دفع فيه اكثر من المعتاد , و بهذا المبلغ كان بمقدور صانع الاحذية ان يشترى قطعة من الجلد كافية لصنع زوجين من الاحذية , و قام فى المساء بقطع قطعة الجلد لتصنيعهما بالصباح و لكنه يتفاجئ صباحا بانه لا حاجة للعمل فهناك على الطاولة زوجين من الاحذية جاهزين و بالطبع كان هناك زبائن لهما , و اشترى مجددا قطعة اكبر من الجلد تكفى لصنع عدد اكبر من الاحذية و ظل الوضع هكذا لفترة بحيث بنى صانع الاحذية سمعة طيبة بين الناس باحذيته الرائعة و اصبح رجلا غنيا .

و فى ليلة قبل اعياد الميلاد قال لزوجته ما رايك ان نظل مستيقظين و نجلس نراقب الطاولة لنرى من يقوم بتصنيع الاحذية و يساعدنا بهذه الدقة , فاعجبت زوجته بالفكرة فاشعلت شمعة و اختبؤا ليروا ماذا يحدث كل ليلة فى المساء ,و فى منتصف الليل اتى رجلين صغيرين بلا ملابس و جلسوا على الطاولة و اخذوا يعملون بجد و دقة كبيرة فى تصنيع الاحذية باصابعهم الصغيرة و لم يتوقفوا عن العمل الا عندما انتهوا من تصنيع الاحذية بكل دقة و مهارة و بعدها جروا سريعا .

و فى الصباح قالت زوجته بان هذين الرجلين الصغيرين جعلونا اغنياء و يجب ان نرد لهم الجميل حيث انهم كانوا بلا ملابس و حتما يشعرون بالبرد و لذلك سوف اقوم بتصنيع الملابس لهم فوافق الزوج بالفكرة و فى ليلة واحدة كانت هناك ملابس و احذية صنعت خصيصا لهؤلاء الاقزام و فى المساء وضع الزوجان الملابس و الهدايا على الطاولة و اختبؤا مجددا ليروا ما سيفعل الاقزام بها ,و فى المساء اتى الاقزام ليعملوا لكنهم لم يروا اى جلد ليقوموا بتصنيعه بل رأو الهدايا فاندهشوا بما رأو و لكنهم شعروا بالسعادة فارتدوا الملابس بسرعة و اخذوا يغنون و يرقصون طوال الليل و لكنهم لم يعودوا للعمل مجددا لدى صانع الاحذية منذ تلك الليلة و لكنه كان قد استقرت اوضاعه المادية جيدا .

 

الحوت المغرور

وقف الاصدقاء الثلاثة: الحوت والقرش والدولفين فوق سطح الماء، يتمتعون بأشعة الشمس يتمتعون ويمرحون، قال الحوت : على الرغم من زرقة المياه، فإن لون جلدي رمادي، قال القرش: إن لنا جميعا نفس البشرة، ونفس اللون تقريبا.. قال الحوت : ولكنكما ليس لكما سرعتي على سطح الماء ولا قوتي ، فأنا الأقوى دائما .. قال الدولفين : هناك من هو أقوى منك ، قال الحوت : ومن يكون ؟ قال الدولفين : الإنسان یا صدیقی الإنسان أقوى بعقله ، ويستطيع أن يتغلب عليك .. قال القرش : حقا إنه يستطيع أن يصيد أي واحد منا .

قال الحوت : ولكنني صديق للإنسان ، وأنت كذلك أيها الدولفين . أما أنت أيها القرش فلست صديقا له.. قال القرش : ذلك لأني قرش مفترس، قال الحوت : هذا لا ينفي أنني الأقوى بينكم ، قال الدولفين : بالنسبة إلى الحجم فأنت أضخم منا بالرغم من صغر سنك .. قال القرش : أما عن القوة ، فنحن مازلنا بحاجة إلى برهان.. قال الحوت : ذيلي  يا صديقي خير برهان ، بضربة واحدة مني أطيح بأعدائي ، وبأي شيء يعترضني . انظرا ماذا يمكن أن أفعل بكما .

بضربة من ذيله أطاح الحوت بالدولفين و القرش بعيدا وقال : تأكدا أني لم أستعمل معكما کل قوتي ، وكنت فقط ألهو معكما .. قال القرش غاضبا : إنك تستغل ضخامة جسمك لتقذف بنا بعيد ؟ وقال الدولفين : إياك أن تفعل بنا ذلك مرة أخرى ، وإلا ذهب كل منا إلى حال سبيله ، ولم نعد أصدقاء.قال الحوت : أنا لم أقصد أيها الصديقان أن أضركما ، وإنما أردت فقط أن تتأكدا من قوتي . قال الدولفين : إنني أرى الماء يرتفع حولنا ، فلا بد أن هناك شیئا ضخما يقترب منا .

نظر الحوت حوله ثم قال : هذا جبل جليد ، لا يهمني ، فبضربة واحدة من ذیلي، يتحول إلى مكعبات صغيرة ، وهذه يا صديقي أفضل طريقة أثبت لكما بها قوتي ،قال الدولفين والقرش : لا، لا تفعل . فقد يؤذيك هذا التصرف ، لا سيما وأنت حوت صغير. قال الحوت : دعاني أجرب .. آه آه الحقاني ، فقد جرح ذیلي آو إنه يؤلمني . حقا أنا ما زلت صغيرا وحجمي لا يدل على أني قوي . قال القرش : مسكين يا حوتنا الصغير.. قال الحوت : كنت مغرورا ولم أسمع كلام أحد . ودائما یا صدیقي يسبب المغرور الألم لنفسه والسخرية به من الآخرين، فليت أصدقائي الصغار يسمعون کلامي.

 

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق