قصص وعبر

قصة الصياد وخاتم الزواج

قصة معبرة بعنوان الصياد وخاتم الزواج

الصياد وخاتم الزواج

 

خرج الصياد الصغير يوما متجها إلى البحيرة للعمل ، وفي طريقه إلى البحيرة

رأى فتاة جميلة فأعجبته وأخذت عقلة وكلما رمى سنارته بالماء لم يرى إلا وجه تلك الفتاة قرر

الصياد الصغير التوجه إلى أبيها ليطليها للزواج وبالفعل ما أن عاد الصياد من عمله. إلا وتوجه

لوالد الفتاة طلب منه أن يزوجها إياه، وافق الوالد على الزواج وطلب من الصياد الصغير أن يقدم

لها خاتما لزواج. بالرغم من سعادته لموافقة الاب، فقد كن فلقا حيث كان الصياد فقيرا ولم يكن لديه الكثير

ليشتري خاتم، فقد كآن بالكاد يكسب فوت يومة حينما رأته أمه يذا الحال فالت له لا تحزن، وأخبرته أها تدخر مبلغا بسيطا من المال لهذا اليوم.
فأعطتة له ليشطرى به خاتم الزواج فرح الصياد الصغير وذهب ليشترى الخاتم ثم توجه

إلى بيت وزوجته أهداها ايها كان بيت الزوجة على البحيرة التي يصطاد بها كل يوم

ومن فرط فرح الزوجة عندما رأت الخاتم، سقطالخاتم منها فى البحيرة

حزنت الزوجة حزنا شديدا حينما لم يستطيعوا العثور على الخاتم إلا أن الزوج هدأ

من روعها ووعدها أن يشتري خاتما أخرا لها بدلا منه رغم أنه بالكاد يكسب قوت يومه

مرة الايام ولم يستطيع الصياط الوفاء بوعدة وبعد خمس سنوات، ذات يوم، ذهب الصياد

ليصطاد فى البحيرة كعادتة ,الا كان هذا اليوم مختلفا فقد اصطاد سمكة كبيرة احتار ا

لصياد فقال لنفسه سأبيعها لأن ثمنها كبير، إلا أنه بعد تفكير ، قال لا سأخذها الى زوجتى

لتصنع لنا وليمه كبيره وبالفعل أخذها إلى البيت، فرحت الزوجة بالسمكة الكبيرة وقالت

لابد أنها ستكون وجبة شهية ، فقامت لتجهزها وحينما فتحت السمكة، تخيلوا معي سنوات، خمس سنوات كاملة، وحينما فتحت السمكة لم تجد الخاتم …

اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق