رواياتقصص واقعية

قصة بعنوان اغتصبو حماتى

قصص واقعية

احداث القصة

قصة بعنوان اغتصبو حماتى

انا حنان 35 سنه متزوجـ،،ه وحماتى هدى 55 سنه ارمله لكن فى عز جمالها،
كان من شهر معزومه على فرح صاحبتى وكان جوزى مسـ،،،افر وسألته انى اروح وقلتله على عنوان القاعه، وطلع عارفها وقالى بس دى فى حتـ،،،ه مقطوعه، وبعيده ومينفعش تروحى لوحدك اخاف عليكي قلتله هيبقى فى ناس كتيير وده فرح ومتقلقش

اقرأ ايضا : قصة حقيقية حدثت فى مصر

قالى لا، بس لو عايزه تروحى تاخدى ماما معاكى قلتله ماشى، يومها كنت انا وحماتى فى كامل زينتنا وكنا اى حد بيشوفنا مش بيشيل عينه من علينا لان صدرنا بارز ومؤخرتنا كبيره رغم ان العبايات مش ضيقه
وكان فرح جميل بس كله رقص بس انا وحمـ،،،اتى متحركناش عشان مينفعش نرقص
سألت صاحبتى فين الحمام قالتى ده جنب المدخل

استأذنت حماتى عشان اروح ولما وصلت لقيت راجل ضخم ومفتول العضلات قالى معلش حضرتك الحـ،،،مام ماسوره المايه فيه ضربت ممكن تروحى الحمـ،،،،امات اللى ورا القاعه وشاورلى على مكانه روحت على هناك وكان المكان ضلمه على الاخر بس كان لازم اروح وانا ماشيه مره واحده لقيت حد كتم بوقى وواحد تانى شالنى وجروا بيا وانا معرفش رايحين فين وانا مش عارفه اصوت عشان بوقى مكـ،،توم واحاول اقاوم ومش قادره بعد دقيقه لقيتهم شالوا ايدهـ،،م من على عينى ولقيتهم ماسـ،،كيين سكاكين وقالولى لو نطقتى هنقتــ،،،لك

قلتلهم حرام عليكوا انا ست متـ،،،جوزه وحمـ،،،اتى معايا ولو اتأخرت عليها هتيجى تدور عليا وهتتـ،،،مسكوا
ضحكوا كلهم بصوت عالى وكانو 6 وطلعوا موبايلى وقالولى اطلبى حمــ،،،اتك وقولى ليها تيجى ورا القـ،،،اعه ولو قلتى كلمه زياده هنـ،،قتلك

اقرأ ايضا : قصة واقعية حدثت بين الام وابنها 

طلبتها غصب عنى وقلتاها يامـ،،اما ( متعوده اقول لحماتى ياماما ) تعالىيلى فى الحمام اللى ورا القاعه لو سمـ،،حتى
قام اتنين فيهم فضلو معايا وواحد قال للباقى استنوها ورا باب المـ،خزن عشان نمسكها
جروا استخبوا وسمعت ماما وهى بتنده عليا لأن المكان كان ضلمه وكانوا مكمـ،،مين بقوى ومش قادره اصـ،،،وت شويه وسمعتهم داخلين بيها شايلنها زى ما جابونى وبتصوت وكاتمين بوقها
اول ما شافتنى حضنتنى وقالتلى انتى كويسه ولا اذوكى عيطت وقلت لها كويسه

قامت حماتى قالت ليهم خدوا كل حاجتنا وسيبونا الفلوس والموبيلات
ضحكوا وقالوا بس احنا عيزين شرفـ،،،كوا وضحكوا بصوت عالى
حمـ،،،اتى قالت: اعملوا اللى انتوا عايزينوا فيا بس سيبوا مرات ابنى متلمسوهاش حرام عليكوا
بصوا لبعض وقالوا: ماشى بس تعملى اللى هنقوله
قالت: موافقه….

لقيتهم بيقربو ناحية حماتي وبيقطعو هدومها وهي بتصرخ بشدة ومحدش سامع من صوت الفرح
كنت وقتها بترعش مش عارفه اعمل ووانا عارفه انهم هيغتـ،صبوها
اتلم عليها الست رجاله كلهم زي الكلاب وبدأو يقطـ،،عو ف هدومها وكانو مركزين معاها كلهم الا واحد كان مركز معايا انا وبيبص ف كل حته ف جسمي

 

وسط الضلمه لمحت واحد فيهم ركن الخنجر بتاعه اللي كان بيهددنا بيه واندمج في محاولة اغتصـ،،،اب حماتي كان الخنـ،،،جر قريب جدا مني مشيت بهدوء من غير مايحسو ناحيته ومن غير ماياخدو بالهم اخدت الخنـ،،،جر
بدأت اتصنع للي مركز معايا اني عوزاه وكنت متاكده اصلا انهم هيغتصبوها ويعملو فيا نفس الموضوع
لقيته بدأ يقرب ناحيتي ابتسمتله لحد اما بقي قدامي وبعيد عنهم شويه
ومع دوشة الفرح غرست الخنـ،،،جر في قلبه بكل قوتي
كنت مفكراه هيصرخ لكنه سكت خالص وكان بيبصلي بدهشه ووقع
المفروض اني اخاف من المنظر لكن حسيت بفرحه وطاقه رهيييبه جريت ناحية حماتي وانا بصرخ وضربت بسرعه جدااا اتنين بنفس الخنـ،،جر

اقرأ ايضا : قصة مارى القاتلة 

الموقف بقا العكس كلهم سابو حماتي وبيبصولي بذهول وتلاته منهم واقعين في الارض والتلاته التانييين مذهولين وبيبصولي وانا موجهه الخنـ،،،جر ناحيتهم وبقولهم اللي هيقرب هيحصلهم
حماتي بسرعه لملمت هدومها ولبست وكانت بتترعش جدا وجات ورايا. وبدانا نتحرك لورا لحد اما قربنا للفرح
لاحظت انهم انسحبو بعيد عن اصحابهم اللي ماااتـ،،و وكأنهم خايفين مني
انا اخدت حماتي ولقيت توكتوك بالقرب من الفرح اخدته وهربنا من المكان بسرعه لحد اما روحنا

تاني يوم عرفنا انهم لقو تلاته مقتووولين ومش عارفين مين قتـ،،،لهم كنت وقتها مرعوبه احسن يعرفو اني انا بس عدت واتسجل الفاعل مجهول واصحابهم معترفوش علينا
من وقتها احيانا بحس بذنب اني قـ،،،،تلت تلات ارواح وبحس بفرحه باني انقذت حماتي قبل مايكملو اغتــصابها وبحس بلذه رهيبه لما بتخيل اني بقتل

من يومها مرحناش انا وحماتي اي فرح وبقيت بحس اني عاوزه اجرب لذة القتـ،،ل تاني. بقيت حاسه اني عاوزه اجرب لذة الانتقام والقـ،،تل

شعور دايما بيراودني اني عاوزه استدرج اي راجل ناقص واطمعـ،،ه في جسمي واستمتع بقتله واجرب لذة الانتقام تاني
دي كانت قصتي انا مش عارفه اللي انا عملته صح ولا غلط
بس بجد نفسي اجرب القـ،،،،تل تاني

مارأيكم فيما حدث مع حنان وهل كان تصرفها صحيح ام ماذا ، اترك لنا تعليقك ,,

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى