قصص اطفال

قصتي مع اللصوص وانتقامي لهم

قصص اطفال بعنوان قصتي مع اللصوص وانتقامي لهم

قصتي مع اللصوص وانتقامي لهم  

 

مرحبا! أدعى جاك سأحدثك اليوم عن قصة غريبة ومعقدة؛

عن المرة التي أعددت فيها كمينا للانتقام من بعض قراصنة الأبواب أو ما يعرفون أيضا بلصوص الطرود.في حال أنك محظوظا كفاية لعدم سماعك عن هؤلاء من قبل،

سأشرح لك من يكونون. على الرغم من انتشار هذا النوع من الجرائم على مدى السنوات القليلة الماضية،

إلا أنني لم أشعر يوما بالتهديد، أو أن تكون عائلتنا هدفا سهلا لهؤلاء اللصوص…

تملك أمي ورشة صغيرة في المنزل، تصمم فيها الأزياء للزبائن، هذه هوايتها وهي تبلي بلاء حسنا،

حتى أن بعض القطع التي تصممها، تباع بمبالغ وفيرة على موقع eBay.

لم تكن هذه مشكلة بالنسبة إلينا، فالطرود تنتظرنا بلطف بجوار رواق الباب الأمامي،

ولكن تغير كل شيء في فصل الصيف الماضي. إذ استغرق أحد الطرود وقتا طويلا ليصلنا،

لذا اتصلت أمي بشركة التوصيل فأخبروها أنه تم التسليم قبل بضعة أيام.

ففحص والدي كاميرات المراقبة واكتشف رجلا غامضا قد أخذ الطلبية إثر وصولها.

كان شعورا فظيعا معرفة أن شخص ما سرق ما تملكه من أمام منزلك، ذلك المكان الذي كنت تعتبره الأكثر أمانا.

في أحد أيام العطلة الصيفية، وبما أنني كنت أملك الكثير من وقت الفراغ،

قررت التفرغ لتحقيق العدالة. في اليوم نفسه، اعتكفت في ملجئي المحصن لرسم خططي الجهنمية،

أقصد غرفتي، وبدأت في التخطيط للانتقام من هذا المجرم عديم الحياء.

في البداية، فكرت في وضع صندوق كبير كطعم في الرواق، وأختبئ فيه،

مرتديا قناع كينغ كونغ وبمجرد أن أشعر بأن أحدهم يحاول الاستلاء على الصندوق، أقفز خارجه مزمجرا بهدير مرعب،

فيفر اللصوص يرتعدون من الخوف. بدت لي الفكرة رائعة في البداية،

ولكن أدركت لاحقا أنه لا يمكنني التنبؤ بالوقت الذي سأستغرقه محتجزا داخل الصندوق، أنتظر قدوم أحدهم،

كما شعرت بالخوف قليلا من مواجهة المجرم شخصيا، لذا استبعدت هذه الفكرة تماما.

الفكرة التالية، التي أعجبتني أكثر من غيرها ملء الصندوق بالصراصير،

فهناك الكثير منها في قنوات الصرف الصحي بالقرب من منزلنا.

لم أستطع تمالك نفسي من الضحك وأنا أتخيل اللص يفتح الصندوق،

لتمتلئ سيارته بالمئات من الصراصير. إلا أنني شعرت بالأسى لأنني لن أتمكن من رؤية ردة فعله شخصيا

لذا قررت التركيز في شيء ما يمكن التقاطه على كاميرات المراقبة للحديقة الأمامية.

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق