قصص اطفالقصص قبل النومقصص قصيرة

قصص للاطفال قصيرة قبل النوم

قصص اطفال قصيرة ومشوقة

قصة الاسدوالثعلب المكار

 

استمتعوا بقراءة أجمل القصص والحكايات المفيدة والمسلية للاطفال الصغار، احداثها رائعة وجميلة ونهايتها فيها حكمة جميلة جدا للاطفال، اورع قصص أطفال قصيرة قبل النوم نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكايات

 

في يوم من الايام كان الثعلب يتجول في الغابة ، لفتت انتباهه صخرة بيضاء كبيرة مثل الشحم على الجبل ، فكر الثعلب في حيلة يريد أن يطبقها ليتخلص بها من الاسد وقال : إذا فشلت الحيلة  فسوف أكون قد انتهيت، توجه الثعلب إلى بيت الأسد وناداه.. قال الأسد : من النادي؟ رد الثعلب : أنا خادمك الثعلب يا مولاى جئت لأخبرك عن غنيمة جاهزة.

قال الاسد في دهشة : ولماذا جئتني ، ولم لم تأخذها لنفسك ؟ قال الثعلب : لم أقو عليها يا مولاي.. قال الأسد : أين هي ؟ قال : عند التل الصاعد إلى الجبل، خرج الأسد ومعه الثعلب يسير امامه لیدله علی المکان ، و في الطریق، قال الاسد : ایها الماکر، ماهي المكافأة التي تريدها.. قال الثعلب في خبث: مرضاة مولاي لا غير، وتوقف الثعلب امام تل فوقه صخرة كانها كتلة شحم ذات شقين فعلا، وقال : هل رأيت يامولاي؟

نظر الأسد وقال : حقا إنها كتلة شحم كبيرة .. قال الثعلب : اذهب إليها يا مولاي ، وأعمل فيها مخالبك وأنيابك، قال الأسد : حسنا !! سأصعد إليها ، ولك أيها الثعلب رضاى، أنشب الأسد في الصخرة مخالبه ثم أنيابه ، ثم قال : إنها صلبة وقاسية ، قال الثعلب : وهل يقوى علیها غیرك یا مولای ؟ هجم الأسد برأسه بين كتلتي الشحم ، فانحشر جسمه وعلق في الهواء .. ضحك الثعلب و قال في نفسه : حسنا و هكذا نجحت خطتي أيها الأسد اللعين .زار الأسد متألما ، لأنه لا يعرف الخلاص من الورطة التي وقع فيها ، فسأله الثعلب عمّا به ؟ فقال الاسد : لا اقوی علی تخلیص نفسي .

فلمّا اطمأن الثعلب إلى عجز الأسد ، أسرع وأحضر عصا غليظة، وراح يضرب مؤخرة الأسد بشدة ، قال الأسد غاضبا: ماذا تفعل ايها الخبيث ؟ قال الثعلب ضاحكا: أحاول إنقاذك ، وكرر الثعلب الضرب على مؤخرة الأسد .. قال الأسد وهو يزار متألما : قلت لك شدني من راسي ، قال الثعلب : انني ضعیف یا مولاي ، ولا استطيع جذبك، ولكنني استطيع ضربك هكذا.. قال الأسد : الویل لك ! الويل لك ! کیف لم يخطر ببالي أنك ماكر وخائن .. حتما ساخرج لأنتقم منك..وراح يصرخ من الألم .. توالى زئير الأسد، وزاد الثعلب في ضربه على مؤخرته ، وهو يقول : اصرخ كما تشاء ، فقد صرخ بين مخالبك عشرات الحيوانات .. ولكنك لم ترحمهم .

 

الاميرة النائمة

كان يا مكان في قديم الزمن، كان هناك ملك عظيم تزوج بأميرة جميلة و حنونة، رزقهم الله بمولود وكان طفلة جميلة، فرح بها الملك وجميع المتواجدين بالقصر والخدم، فأقام الملك حفل كبرا للاحتفال بطفلته و كان مفتوحا لجميع الحضور و نادى على شيوخ، و عند إقتراب إنتهاء الحفل بدأو المدعوون بإعطاء الهدايا، فاقترب الشيوخ من المولودة بدأوا بالدعاء لها بالصحة و العافية و حياة مليئة بالأفراح ، لحظة دخل شيخ عجوز نسي الملك دعوته للحفل، فغضب منهم و دعى على الطفلة بعدم العيش و الموت في يومها الأربعين و خرج جميع المدعوون من الحفل بقي الملك والأميرة و عيناها مليئه بالدموع يخمنان ماذا سيفعلان!

 

فأعطى الملك خبر من سيزول هذه اللعنة يعطيه مكافئة؛ فاجتمع الشيوخ و بدأو بتحضير ترياق مضاد لتلك اللعنة فمر ثلاثين يوم

فجاء الشيوخ إلى الملك، فحضرو ترياقا لكن ليس مزيل اللعنة فقط بل لتنويمها حتى يأتي أمير  يغرم بها، فأعطى الملك أمر أن يحضرو المزيد من الترياق لكي يشربه جميع السكان لكي عندما تستيقظ الطفلة تجد كل شيء كما هو فنام الكل و بعد عشرين عاما جاء أمير من مكان بعيد يتجول، فدخل إلى قصر الملك ووجد الأميرة الصغيرة نائمة و هي روعة الجمال ، فأعجب بها فلمسها في وجهها و إستيقضت الأميرة الصغيرة، و وجدت بجانبها أمير وسيم، فأعجبت به فلما استيقظت إستيقض معها الجميع، وفرح الملك والأميرة باستيقاظ إبنتهما ثم بدأ الملك بمعانقة الأمير، وبعد قضاء مدة الأمير بجانب الأميرة طلب يدها من الملك و لكنه كان طلبه الوحيد هو أن تعيش معهم فقبل الأمير وتزوجا وعاشا حياة مليئة بالسعادة.

 

للمزيد من الحكايات المفيدة يمكنكم تصفح: قصص أطفال اذا اعجبتك القصه قم بابداء اعجابك بتعليق ,وانتظرونا فى قصه جديدة وحكايه جديدة مع موقع قصص وحكايات كل يوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق